عقبة بن نافع القائد العظيم فاتح بلاد المغرب العربي

+ حجم الخط -

يعتبر عقبة بن نافع الصحابي الجليل القائد الإسلامي الذي فتح بلاد المغرب العربي ورفع راية التوحيد بها وأعلى كلمة الله في أرضها. برزت موهبته وشخصيته القيادية منذ نعومة أظافره عندما كان جنديا في جيش ابن خالته عمرو بن العاص. وتفتحت زهرته وذاع صيته وتوسعت شهرته عندما تولى أمر فتح مناطق شمال إفريقيا الغربية، فأبان عن حنكة قائد عسكري سيخلد اسمه في تاريخ الفتوحات الإسلامية.


فاتح بلاد المغرب العربي التابعي الجليل  عقبة بن نافع
عقبة بن نافع القائد العظيم فاتح بلاد المغرب العربي


السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته أتمنى أن تكونوا بخير وبصحة جيدة. ضيفنا في هذه المقالة هو قائد وبطل من أبطال الفتح الإسلامي وأحد التابعين، ولد بقريش سنة 622 م وترعرع في بيئة ذات طابع عسكري بحت. شهد رفقة خاله عمرو بن العاص العديد من المعارك والفتوحات، ويعد الشخص الذي فتح بلاد المغرب لذلك لقب بفاتح إفريقية. وبدون إطالة ضيفنا لهذه المقالة هو البطل المسلم عقبة بن نافع.


من هو القائد عقبة بن نافع أحداث صقلت شخصية البطل


ولد عقبة بن نافع قبل الهجرة بسنة واحدة وقد سماه والده عقبة تيمنا بهذا الإسم الذي يحمله عدد من فرسان قريش وأبطالها. فوالده هو نافع بن عبد القيس وكان شديد الكفر لدرجة أن الرسول ﷺ أباح دم عشرة من بينهم نافع الذي كان سببا في وفاة زينب بنت الرسول ﷺ، بعد ذلك ذهب واعتذر من الرسول ﷺ وعفى عنه.


فلما عفى عنه تأثر نافع بشدة وأتى بابنه عقبة الذي كان يبلغ آن ذاك 9 سنوات وقال له : "يا بني نذرتك لله"، وقام بتركه في عهدة خاله وهو عمرو بن العاص لكي يقوم بتربيته وتدريبه على القتال. وقد شعر عمرو أن عقبة سيكون بطلا من أبطال الإسلام، فأحاطه برعاية ولم يبخل عليه بخبرته وجعله دائما قريبا منه. كان أول حدث عظيم سيشهده عقبة هو مشهد فتح مكة، وهكذا تهيأت الظروف المناسبة والبيئة المناسبة لعقبة بن نافع حتى يكون بطلا من أبطال الإسلام.


عقبة بن نافع في فترة الشباب ومشاركته في عدة فتوحات شهيرة


كانت أيامه التي عاشها منذ أول شبابه هي أيام الفتح الإسلامي الذهبية، ففي سن 15 شارك في فتح الشام في الجيش بقيادة خالد بن الوليد وعمرو بن العاص وأظهر عقبة مقدرة عظيمة في قتال الروم واقتحام صفوفهم. فسعد عمرو بعقبة سعادة بالغة لأنه أدى أول امتحان له في الجهاد بنجاح باهر.


وفي سن 18 شارك في فتح مصر وكان لعقبة دور كبير في هذا الفتح واكتسب عقبة من معارك فتح مصر، ومن أساليب عمرو بن العاص في إدارة القتال خبرة عملية وبرزت مواهبه القيادية بصورة مبكرة آن ذاك. وبعد فتح مصر بدأ يفكر عمرو بن العاص في تأمين حدود مصر من الجهة الغربية لكي لا يفكر الروم في غزوها مرة أخرى.


عهد عمرو إلى عقبة أول مهمة له وهو في سن 22 وهي حملة استطلاعية إلى مدينة برقة في ليبيا رفقة 300 شخص، وكان عقبة يعلم أن دقة المعلومات التي سيعود بها إلى عمرو سيكون لها أثر كبير في مسيرة الفتح الإسلامي لهذه المناطق. فنزل عقبة ومن معه ضيوفا على بعض القبائل واحتكوا بأهلها وتعرفوا على أحوالهم، وأخلاقهم، وطبائعهم، وموقف هذه القبائل من الحكم البيزنطي.


تجمعت لدى عقبة صورة واضحة لهذه المناطق فأرسل إلى عمرو رسالة جامعة يوضح فيها صورة أحوال هذه البلاد، وحين قرأ عمرو هذه الرسالة انبهر وتعجب من دقة هذه المعلومات وغزارتها فصارت برقة كتابا مفتوحا أمام عينيه. فجهز جيشه وانطلق به إلى برقة، وهناك استقبله أهلها أروع استقبال وسارع عدد كبير منهم في دخول الإسلام.


سار بجيشه حتى فتح طرابلس وزويلة، وهكذا تم تأمين الحدود الغربية لمصر، ثم أراد أن يتوغل حتى إفريقية وهي تونس حاليا. لكن الخليفة عمر بن الخطاب نهاه عن فتح إفريقية وأمره بالوقوف عند طرابلس حتى يثبت الإسلام في المناطق التي تم فتحها، فعاد عمرو بن العاص إلى مصر وولى عقبة على ليبيا.


دور عقبة بن نافع في نشر الإسلام بالمناطق المفتوحة


في هذه الفترة كان عقبة يعمل على نشر الإسلام بين أهل هذه البلاد فأسلم على يده عدد كبير من الناس. وبعد وفاة عمر بن الخطاب تولى عثمان بن عفان الخلافة وقام بعزل عمرو بن العاص من ولاية مصر وعين مكانه عبد الله بن سعد بن أبي السرح، واستأذن عبد الله بن السعد عثمان بن عفان في فتح إفريقية فأذن له.


سار جيش سمي جيش العبادلة البالغ تعداده 20 ألفا من مصر إلى إفريقية بقيادة عقبة بن نافع وتم فتح إفريقية ووصل إلى غاية جبال الجزائر ومدينة تلمسان حتى وصل إلى مدينة طنجة بالمغرب. وعاد عقبة إلى مصر مع الجيش المنتصر، لكن في هذه الفترة توفي عثمان بن عفان وحصلت الفتنة الكبرى بين علي بن أبي طالب ومعاوية بن أبي سفيان.


شغل المسلمون عن مواصلة فتوحاتهم بالاضطرابات الداخلية، فلم يشارك عقبة لا بلسانه ولا بسيفه في الفتنة، فاختفى لمدة 8 سنوات وظل متواريا عن الأنظار فعاد الروم من جديد واحتلوا جل المناطق التي قام عقبة بفتحها. ولما سكنت الفتنة وتولى معاوية الخلافة أعاد عمرو بن العاص واليا على مصر، فبعث عمرو في الأمصار : "يا عقبة الإسلام يحتاجك"، فبلغته فرجع لعمرو وقال : "أنا للإسلام".


وهكذا استأنف عمرو بن العاص رفقة عقبة بن نافع مهمة الفتوحات واستعادة المناطق التي تم الاستيلاء عليها، فقام بفتح تونس للمرة الثانية ووصل لتلمسان وطنجة. ثم عاد إلى تونس وقرر بناء مدينة لتكون عسكرا للمسلمين وهي مدينة القيروان وثم بناؤها سنة 55 هـ، فصارت القيروان مدينة كبرى وعاصمة الإسلام في المغرب العربي وأصبحت القاعدة الأمنية للمسلمين في شمال إفريقيا.


أبو المهاجر دينار وأزمته مع عقبة القائد العظيم مقيد بالحديد


في نفس السنة قام معاوية بتعيين مسلمة بن مخلد الأنصاري الخزرجي واليا على مصر، فعين مسلمة أبو المهاجر دينار واليا على إفريقية، فعزل عقبة بن نافع وأساء عزله واستخف به وقيده بالحديد وسجنه. ولما علم معاوية بما حدث أمر أبا المهاجر بإطلاق سراح عقبة بن نافع، ولما قدم عقبة إلى الشام قابل معاوية وعاتبه على ما حدث له قائلا : 


إنني فتحت البلاد، وبنيت المنازل ومسجد الجماعة ثم أرسلت عبد الأنصار فأساء عزلي.


فاعتذر له معاوية ووعده أن يعيده إلى عمله، ولما توفي معاوية تولى ابنه يزيد الخلافة وأعاد عقبة واليا على إفريقية ليواصل فتوحاته. فجدد بناء مدينة القيروان وشيدها ونقل إليها الناس بعد أن خربها أبو المهاجر دينار فعمرت وعظم شأنها، ولم ينسى عقبة ما فعله أبو المهاجر فأخذه وحبسه وقيده لعل ذلك يكون عبرة له.


استشهاد البطل الإسلامي في أرض المعركة ومحاولته فتح الأندلس


هكذا استمر عقبة في فتوحاته ففتح العديد من المدن والقرى حتى أنه أراد أن يفتح الأندلس، وكان في ذلك الوقت قد تجاوز الستين ببضع سنين. وهو في طريق عودته من بلاد سوس بعد أن قام بفتحها أذن لمعظم جيشه أن يعود إلى القيروان من شمال جبال أوراس، وهي أقرب طريق إلى القيروان وأبقى معه 300 مقاتل فقط.


فقد كان الروم بمساعدة قبائل جبال أوراس ينصبون كمينا للإطاحة بعقبة بن نافع، فدخل عقبة ومن معه في قتال شديد لكن الأعداء أحدقوا بهم من كل جانب. فاستشهد عقبة بن نافع ومن معه من الجنود سنة 63 هـ-689 م على يد القائد العسكري كسيلة أو أكسيل، وختم الله لعقبة رحلته في هذه الحياة بأعظم ما يتمناه المسلم وهي الشهادة في سبيل الله. ودفن عقبة في مدينة تسمى تهودة، وهي ما يعرف اليوم باسم سيدي عقبة بالجزائر.


هذه كانت نهاية المقالة التي تحدثنا فيها عن أحد أبرز القادة المسلمين عقبة بن نافع. أرجو أن أكون قد أفدتكم بهذه المعلومات، وشاركونا برأيكم في التعليقات، ولا تنسوا زيارة حساباتي الأخرى على مواقع التواصل الاجتماعي، ونشر هذه المقالة مع أصدقائكم، وإلى أن ألقاكم في مقالة جديد إلى اللقاء.




كتابة تعليق