الخوارزمي أبو تكنولوجيا الحاسوب وأستاذ الغرب في الرياضيات

+ حجم الخط -

الخوارزمي أبو تكنولوجيا الحاسوب، هو أحد أشهر العلماء المسلمين الذي يعرفه الصغير قبل الكبير. اشتهر بإنجازاته الرياضية التي ساهمت في تقدم علم الرياضيات كما برع في مجالات علمية عديدة مثل الفلك والجغرافيا فساهم بشكل كبير في دفع العجلة العلمية.


الخوارزمي أبو تكنولوجيا الحاسوب وأستاذ الغرب في الرياضيات
الخوارزمي أبو تكنولوجيا الحاسوب وأستاذ الغرب في الرياضيات



السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته، أتمنى أن تكونوا بخير وبصحة جيدة. ضيفنا في هذه المقالة هو أحد أبرز علماء الرياضيات والفلك والجغرافيا وقد أثرت عبقريته الفذة في تاريخ العلم والإنسانية حيث أضاء بعبقريته السبيل أمام العلماء في عصره وفي كل العصور التالية. كان أول من اكتشف رقم الصفر ففسح بذلك المجال أمام تطور علم الرياضيات، وكان من ضمن الذين رسموا أول خريطة للعالم. فضيفنا لهذه المقالة هو العالم الفذ الخوارزمي.


من هو الخوارزمي مولده ونشأته وتعليمه في بيت الحكمة


هو أبو عبد الله محمد بن موسى الخوارزمي ولد سنة 164 هـ/ 781 م، أصله من خوارزم التي تسمى اليوم خيوة في التركستان. انتقل مع عائلته إلى قرية قريبة من بغداد تسمى قطربل ومكث فيها فترة لكي ينتقل إلى بغداد وهناك تعلم على يد علماءها ومشايخها لمدة سنتين.


شب الخوارزمي وهو يتقن لغة أهله وكانوا يتحدثون بلغتين هما التركية والفارسية ولكنه تعلم أيضا العربية في مسجد القرية إضافة إلى تعلمه مبادئ القراءة والكتابة، وعندما بلغ من العمر 20 سنة بدأت ميوله تتجه صوب مبادئ الحساب والرياضيات. فقد لمس في نفسه ذلك العشق الجارف الذي بدأ يتفجر منذ أعوام قليلة لتقدير المسافات بين الأشياء، فبات دائم التفكير في أشكال الأشياء وفي العلاقات بين الأشكال والكتل وفي الخطوط الوهمية التي يصورها بين الأشياء، كان كل شيء في نظره يتحول إلى دائرة أو إلى مربع أو إلى مثلث أو مستطيل.


عندما تحدث الخوارزمي إلى إمام المسجد في هذا الصدد تنبأ له إمام المسجد بأنه سيكون من أعظم العلماء في الرياضيات، ونصحه بأن يترك العمل في الزراعة وأن يرحل إلى بغداد ليطلب العلم بها في بيت الحكمة ويتفرغ لطلب العلم على أيدي أحد العلماء هناك ليحقق بذلك أحلامه ويشبع رغباته وميوله في طلب العلم. سافر الخوارزمي إلى بغداد وظل هناك يتلقى العلم في بيت الحكمة حتى تمكن خلال فترة قصيرة من الإحاطة بكل معارف القدماء وأهل العصر في الرياضيات، وقد تزوج الخوارزمي قبل حصوله على الإجازة العلمية وأنجب ابنه الأول جعفر ليكنى بأبو جعفر إلى جانب لقب الخوارزمي.


الخوارزمي في بيت الحكمة مساهمته في ترجمة أشهر الكتب العلمية


لم يمضي وقت طويل حتى بدأ اسم الخوارزمي ينتشر إذ بلغ هارون الرشيد شيئا عنه من بعض علماء مجلسه، فطلب الرشيد مقابلته ولما التقى به وجده عالما فذا في الرياضيات فأشاد بمعرفته وعلمه وعينه في مكتبة بيت الحكمة ضمن علماء الرياضيات. ففرح الخوارزمي بهذا المنصب فرحا شديدا لأنه سيتيح له مواصلة طلب العلم والاطلاع على سائر الكتب الموجودة في المكتبة وهي من أعظم وأهم الكتب في سائر العلوم والمعارف. فعكف الخوارزمي على ترجمتها بشغف عظيم بعد أن تعلم اليونانية خصيصا ليتمكن من نقل الكتب اليونانية إلى اللغة العربية.


بدأ نجم الخوارزمي في الصعود والسطوع رويدا رويدا، لكن فجأة مات الخليفة هارون الرشيد وانتقلت الخلافة بعده إلى ابنه المأمون، ولم يخشى الخوارزمي على مستقبله لأنه كان يعلم بأن المأمون أكثر حبا للعلم والعلماء من والده. وقد صدق ظنه في ذلك فلم يلبث أن طلب منه المأمون أن يتولى أمانة خزانة الكتب بمكتبة قصر الخلافة في بغداد وأن يشارك في أعمال الرصد الفلكي التي أنشأ لها المأمون مرصدا فلكيا خاصا في بغداد.


وهكذا أصبح الخوارزمي أمينا لمكتبة قصر الخلافة فقام أولا بتنظيم المكتبة وأضاف إليها المزيد من الكتب والمؤلفات المهمة في شتى ميادين العلم والمعرفة، ثم انهمك بعد ذلك في أعمال الرصد الفلكي التي طلبها المأمون. وفي هذه الفترة وضع الخوارزمي كتابه المعروف باسم الربع المعمور فقدمه إلى المأمون ففرح به فرحا عظيما ووصفه علماء مجلس المأمون بأنه أعظم مؤلفات العصر في الفلك والجغرافيا.


اسم سطع في أرجاء العالم أبرز علماء الرياضيات والفلك


بلغت شهرة الخوارزمي الآفاق كأبرز علماء الرياضيات والفلك والجغرافيا لكنه بالإضافة إلى ذلك كان من أعظم الذين عملوا في مجال الترجمة. وقد كان للخوارزمي فضلا عظيما على الثقافة العربية بما نقله إليها من ترجمات لأهم وأشهر كتب اليونان والهند والفرس، ومن أشهر الكتب التي ترجمها كتاب السند هند لمؤلفه كانكا أحد علماء الهند في الفلك والرياضيات.


تأثر الخوارزمي بهذا الكتاب كثيرا، وللمصادفة تم القبض على أحد العصابات وكان من بينهم هذا العالم فطلب الخوارزمي من الخليفة العفو عنه وأن يتتلمذ على يديه. وعندما جلس الخوارزمي مع كانكا أطلعه على جدول الأرقام الهندية وعلمه طريقة الحساب فوجد الخوارزمي جدول الأرقام يحتوي على بعض الخانات الفارغة، فسأل كانكا عن سر خلو تلك الخانات من الأرقام فقال له بأنهم يسمون تلك الخانات الفارغة التي لا أرقام بها.


في هذه اللحظة اكتشف الخوارزمي رقم الصفر وأدرك قيمته، فقد كانت الأرقام الهندية تبدأ من 1 وتنتهي بالرقم 9، ولكن عندما أضاف الخوارزمي رقم الصفر أصبح من الممكن أن تتكاثر الأعداد إلى ما لا نهاية وأن تزداد عمليات الحساب بها من ضرب وجمع وقسمة وطرح أيضا إلى ما لا نهاية. فقد كان الخوارزمي أول من استخدم الأرقام الهندية وكانت وقتها تعرف باسم الأرقام الغبارية في المسائل والعمليات الحسابية، حتى أصبحت عمليات الطرح والجمع والقسمة والضرب ممكنة وسهلة.


عرف أيضا الأرقام العربية التي يتعامل بها الغرب إلى يومنا هذا، كما أوجد وعرف بالأعداد السلبية وهو الذي أوجد حساب الجبر والمقابلة واستخدمها في حل المسائل الهندسية. وفي كتابه الجبر والمقابلة يعرف الجبر على أنه نقل العدد السلبي إلى الجهة الأخرى من المعادلة ليصبح موجبا، وما زال علم الجبر الذي أسسه الخوارزمي يدرس حتى يومنا هذا في جميع أنحاء العالم ولذلك أطلق عليه لقب أبو الجبر عرفانا وتقديرا لفضله العظيم.


ابتكر الخوارزمي علم الخوارزميات وهي مشتقة من اسمه كما هو واضح، ولقد كان لاكتشافها دورا كبيرا في الرياضيات وعلوم الحاسب الآلي حتى وقتنا الحالي. وهي تساعد بشكل كبير على حل المسائل الحسابية بواسطة الحاسب ولذلك فقد نالت شهرة كبيرة في جميع أنحاء العالم.


إن نظرة واحدة على كافة المعاجم والقواميس في شتى اللغات الأجنبية لكافية أن تدلنا على فضل الخوارزمي وأثره في تاريخ العلم، ودوره العظيم في خدمة العلم والعلماء إلى يومنا هذا، فأغلب القواميس والمعاجم العلمية تذكر الخوارزمي وتشيد بفضله ومكانته وعبقريته العلمية الفذة والفريدة. ومن الصعب أن ينكر العلماء في شتى ميادين العلم فضل الخوارزمي وإسهاماته التي مهدت السبيل لتقدم العلم، فتطور الرياضيات على يد الخوارزمي كان من أهم العوامل التي أدت إلى تطوير وتقدم سائر العلوم الحديثة.


مؤلفات الخوارزمي التي لا زالت تدرس في أشهر الجامعات الغربية


ألف الخوارزمي كتاب صورة الأرض أو الربع المعمور فكان من أشهر مؤلفاته، وقد أثبت بهذا الكتاب تمكنه من علم الجغرافيا بنفس قدر تمكنه من علوم الرياضيات والفلك، لذلك يعتبر واضع الأساس الأول لعلم الجغرافيا العربي ويعتبر كتابه هذا من أمهات الكتب. وقد شارك الخوارزمي في وضع الخرائط التي طلبها المأمون للأرض كما وضع العلوم العلمية لتوزيع أنصبة المواريث حسب الشريعة الإسلامية. وكما كان معروف قديما بأن العلوم كانت مرتبطة فيما بينها بوحدة تجعلها كلها في النهاية تصب في مصب واحد سمي الحكمة.


لقد كان الخوارزمي من الحكماء العظماء الذين تمكنوا من سبر أغوار مختلف فروع العلم والحكمة ولكنه برع وبزغ على وجه أخص في الرياضيات والفلك والجغرافيا، وتعتبر مؤلفاته المهمة في هذه المجالات من المؤلفات الحيوية الأساسية التي ساهمت في تقدم العلم والتي ظل الغرب يعتمدون عليها لعدة قرون تالية. ترك الخوارزمي عدة مؤلفات بالغة الأهمية في الحساب والجبر والجغرافيا والفلك، لكن أشهر هذه المؤلفات عموما نجد الكتب التالية : كتاب الجبر والمقابلة، كتاب الحساب الهندي، كتاب الزيج الأول والثاني، كتاب السند هند الصغير، كتاب العمل بالإسطرلاب، كتاب الربع المعمور.


تعتبر مؤلفات الخوارزمي من المؤلفات الأساسية البالغة الأهمية وقد اعتمد علماء الغرب على هذه المؤلفات عموما وعلى كتاب الجبر والمقابلة خصوصا في فهم وتدريس الجبر والرياضيات في أغلب الجامعات الغربية، بل إن علم الجبر ما زال يدرس في هاته الجامعات بنفس المصطلحات التي نحتها ووضعها الخوارزمي نفسه وأثبتها في كتابه الخالد الذكر عن الجبر والمقابلة. وقد ظل اسم الخوارزمي خالدا وسيظل كذلك ما دام العلم في شتى مجالاته وميادينه يعتمد على الرياضيات عموما وعلى الجبر خصوصا.


وفاة العالم الجليل وأشهر العقول العلمية في الثقافة الإسلامية


عاش الخوارزمي وكان العلم عماد حياته فقد امتلأت حياته بالبحث والاكتشاف والتأليف من أجل نيل رضا الله والعمل على تحقيق راحة البشر وتطوير الحضارة، واستمر في ذلك حتى وفاته في مدينة بغداد عام 235 هـ/ 850 م. ودائما ما يتم تذكره باعتباره واحدا من أكثر العقول العلمية المذهلة من الثقافة الإسلامية في وقت مبكر جدا من الزمن. فرحمه الله رحمة واسعة وجزاه الله خير الجزاء.


هذه كانت نهاية المقالة التي تحدثنا فيها عن أحد أبرز العلماء المسلمين الخوارزمي الذي أشع بعلمه واكتشافاته على الحضارة الإنسانية، فكل الأجهزة الحديثة تشتغل على الخوارزميات التي هي من اكتشافه. أرجو أن أكون قد أفدتكم بهذه المعلومات وشاركونا برأيكم في التعليقات ولا تنسوا زيارة حساباتي الأخرى على مواقع التواصل الاجتماعي ونشر هذه المقالة مع أصدقائكم، وإلى أن ألقاكم في مقالة جديد إلى اللقاء.




كتابة تعليق