هل تعلم من هو المهدي المنتظر الرجل الذي تخشاه إسرائيل

+ حجم الخط -

المهدي المنتظر الرجل الذي تخشاه إسرائيل ذلك الرجل الصالح الذي سينهي الفساد والظلم ويصلح هذا العالم، عن طريق نشر العدل ومبادئ الإسلام ويهزم أعداء هذا الدين الحنيف ولا سيما اليهود. هناك الكثير من الأحاديث النبوية الشريفة التي تدل على ظهور المهدي في آخر الزمان، لكن ليس علينا نحن كمسلمين أن نقعد منتظرين قدوم هذا الرجل، فهذه الأمة هي أمة العمل والإعداد وليست أمة التمني والانتظار.


هل تعلم من هو المهدي المنتظر الرجل الذي تخشاه إسرائيل
هل تعلم من هو المهدي المنتظر الرجل الذي تخشاه إسرائيل


السلام عليكم، يوجد عندنا نحن المسلمين علامات تدل على قرب قيام الساعة ويوم الحساب، فهناك علامات صغرى حدثت كلها تقريبا وعلامات كبرى لم تحدث بعد مثل نزول سيدنا عيسى عليه السلام وخروج يأجوج ومأجوج وظهور المسيح الدجال والدخان والدابة وغيرها. ومن بين علامات الساعة الكبرى ظهور المهدي المنتظر فالأحداث التي يشهدها العالم حاليا تنذر باقتراب ظهوره وخروجه للناس فمن هو المهدي المنتظر؟ ومتى سيظهر؟ وما هي صفاته؟ كل هذا سنتعرف عليه في هذه المقالة فتابعوا معنا للنهاية.


التعريف بشخصية المهدي المنتظر وأصله صفات الرجل الصالح


المهدي المنتظر هو شخص سيظهر في نهاية الزمان، سيكون حاكما وعادلا وعظيما لدرجة أنه سينهي الظلم والفساد على وجه الأرض، وينشر العدل، وهو من آل بيت النبي محمد صلى الله عليه وسلم. قصة المهدي لم يرد ذكرها في القرآن الكريم وإنما جاءت في الأحاديث النبوية الشريفة ومن هذه الأحاديث :


 عن أبي سعيد الخدري رضى الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : (يخرج في آخر أمتي المهدي يسقيه الله الغيث وتخرج الأرض نباتها ويعطى المال صحاحا وتكثر الماشية وتعظم الأمة، يعيش سبعا أو ثمانيا يعني حجاجا). 


موعد خروج المهدي المنتظر وشروطه علامات قد ظهرت كلها


خروج المهدي يكون بعد ظهور عدد من علامات الساعة الصغرى؛ أولها بعثة النبي صلى الله عليه وسلم وموته، وظهور الفتن، وضياع الأمانة، وقبض العلم، وظهور الجهل. وانتشار الربا والزنا والمعازف والخمور واستحلالها، والتطاول في البنيان، وكثرة القتل، وتقارب الزمان، وزخرفة المساجد، وظهور الشرك، وانتشار الفحشاء. وكثرة الشح، وكثرة الزلازل، وذهاب الصالحين، وصدق رؤيا المؤمن، وكثرة الكذب، وشهادة الزور، وتمني الموت، وكثرة المطر، وقلة الزرع، وكثرة موت الفجأة... إلخ، فكل هذه العلامات موجودة الآن في زماننا. ويرجع نسب المهدي إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم حسب ما روته أم سلمة.


 قال المصنف رحمه الله تعالى : حدثنا أحمد بن إبراهيم حدثنا عبد الله بن جعفر الرقي حدثنا أبو المليح الحسن بن عمر عن زياد بن بيان عن علي بن نفيل عن سعيد بن المسيب عن أم سلمة رضي الله عنها قالت : سمعت رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم يقول : (المهدي من عترتي من ولد فاطمة). 


اسم المهدي مطابق لاسم الرسول صلى الله عليه وسلم فاسمه هو محمد بن عبد الله، إذا لا يصح أن يكون اسم المهدي مثلا عمر أو زيد أو غير ذلك وقد روي الكثير من الأحاديث التي تدل على ذلك، ومنها ما رواه عبد الله بن مسعود.


 عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال : قال رسول الله ﷺ : (لو لم يبقَ من الدنيا إلا يومٌ واحد، لطوَّل الله ذلك اليوم حتى يبعثَ الله رجلًا مني أو من أهل بيتي يواطئ اسمُه اسمي، واسمُ أبيه اسمَ أبي، يملأ الأرض قسطًا وعدلًا كما مُلئتْ ظلمًا وجورًا). 


ومن صفات المهدي الخلقية أنه أقنى الأنف، أجلى الجبهة، مصداقا لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم.


 (المهدي مني، أجلى الجبهة، أقنى الأنف). 


والمقصود بأجلى الجبهة أنه واسع الجبهة، أي منحسر الشعر عن مقدمة الرأس، ومعنى أقنى الأنف أي دقيق الأنف. ومن صفات المهدي المنتظر الخلقية العدل وأن الله تعالى يصلحه في ليلة، كما روى علي بن أبي طالب رضي الله عنه.


 حدثنا فضل بن دكين حدثنا ياسين العجلي عن إبراهيم بن محمد ابن الحنفية عن أبيه عن علي رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (المهدي منا أهل البيت يصلحه الله في ليلة). 

وربما يكون المقصود من قول يصلحه في ليلة؛ إعداده في ليلة لتولي الخلافة، واستلام زمام الأمور، من خلال تسخير الله تعالى الأعوان له، حتى ينصروه، ويمكنون سلطانه، ويثبتون أركانه. وربما قصد بذلك أن الله تعالى يصلح تقصيره، فيهديه، ويتوب عليه في ليلة واحدة، كما قال ابن كثير رحمه الله.


 يصلحه الله في ليلة واحدة، أي : يتوب عليه، ويوفقه، ويلهمه رشده، بعد أن لم يكن كذلك. 

بعض آراء الفقهاء عن مكان خروج المهدي رأي الشيخ السعودي العريفي


يرى الشيخ السعودي محمد العريفي، أن الإمام المنتظر سيخرج من المدينة إلى مكة. فإذا خرج من المدينة إلى مكة يعرف الناس أنه المهدي، وحينها يبايعونه، ويأتي جيش من الشام لقتاله فيخسف به الأرض.


ظهور المهدي يتبعه عدة آيات عظام، يدل عليه قوله صلى الله عليه و سلم.


 (يا ابن حَوَالَةَ، إذا رأيت الخلافة قد نزلت الأرض المقدسة فقد دنت الزلازل والبلايا والأمور العظام، الساعة يومئذ أقرب للناس من يدي هذه من رأسك) رواه الحاكم وصححه. 

علاقة ظهور المهدي مع خروج المسيح الدجال في آخر الزمان


وفي عهد المهدي ينزل عيسى بن مريم عليه السلام فيصلي ورائه.


 قال الرسول صلى الله عليه وسلم : (لا تزال طائفة من أمتي يقاتلون على الحق ظاهرين إلى يوم القيامة، فينزل عيسى بن مريم عليه السلام فيقول أميرهم : تعال صل بنا، فيقول : لا، إن بعضكم على بعض أمراء، تكرمة الله هذه الأمة) رواه مسلم. 


ومقتضى ذلك أن الدجال يخرج في عصره، لأن عيسى ينزل فيقتل الدجال كما صحت بذلك الأحاديث، فتكون خلافة المهدي على منهاج النبوة.


 فعن بشير بن سعد رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (تكون النبوة فيكم ما شاء الله أن تكون، ثم يرفعها إذا شاء أن يرفعها، ثم تكون خلافة على منهاج النبوة فتكون ما شاء الله أن تكون، ثم يرفعها إذا شاء الله أن يرفعها، ثم تكون ملكا عاضا فيكون ما شاء الله أن يكون، ثم يرفعها إذا شاء أن يرفعها، ثم تكون ملكا جبرية فتكون ما شاء الله أن تكون، ثم يرفعها إذا شاء أن يرفعها، ثم تكون خلافة على منهاج النبوة ثم سكت) رواه أحمد والبزار والطبراني. 


فالأحداث التي شهدناها في السنة الماضية على المستوى العالمي وما نشهده الآن وخصوصا ما يحصل بفلسطين، كلها علامات تدل على قرب ظهور المهدي المنتظر. فكل هذه الأمور تحتاج إلى وقفة مختلفة منا كمسلمين بأن ننظر بمنظار مختلف إلى ما يحصل، كوننا نملك نبوءات تشير إلى وقوع هذه الأحداث في آخر الزمن، وأن نراجع أفعالنا ونجهز أنفسنا لحدث عظيم يوشك على الحدوث.


هذه كانت نهاية المقالة، أرجو أن أكون قد أفدتكم بهذه المعلومات وشاركونا برأيكم في التعليقات ولا تنسوا زيارة حساباتي الأخرى على مواقع التواصل الاجتماعي ونشر هذه المقالة مع أصدقائكم، وإلى أن ألقاكم في مقالة جديد إلى اللقاء.




كتابة تعليق