سجن قارا المرعب | الداخل إليه مفقود والخارج منه مولود

+ حجم الخط -

سجن قارا المرعب الداخل إليه مفقود والخارج منه مولود. قد تبدو لك هذه الجملة مبالغ فيها نوعا ما لكن كل ما ستقرأه الآن هو الحقيقة الكاملة لهذا السجن. تصميمه بسيط جدا لكنه مرعب إذ لم يستطع أحد حتى الآن حصر حدوده أو اكتشاف كامل أسراره، والبعض لم يعد أصلا بعد أن زاره فتاه هناك إلى الأبد. فبدأت تحوم حوله أساطير وقصص كثيرة تعكس غرائبية المكان، مما أثار فضول المستكشفين والمغامرين.


سجن قارا المرعب | الداخل إليه مفقود والخارج منه مولود
سجن قارا في المغرب الداخل إليه مفقود والخارج منه مولود



السلام عليكم أصدقائي، أخطر سجن في العالم، سجن غامض تحوم حوله عدة قصص وأساطير مخيفة، مكان تسكنه الأشباح، أرض تعج بالجن والشياطين. يمتد السجن لعشرات الكيلومترات تحت الأرض وكل من دخل إليه يختفي وإلى الأبد. حدوده لا نهائية وأسراره ظلت غامضة إلى يومنا هذا، وما يثير الرعب أكثر هو أن السجن لا يوجد له أي أبواب أو نوافذ وهناك مخرج واحد فقط إن عثرت عليه فكأنك ولدت من جديد. سجن قارا بالمغرب الأغرب والأخطر في العالم فدعونا نتعرف على قصته الكاملة فتابعوا معنا القراءة للنهاية.


أين يقع سجن قارا؟ ومن قام ببنائه؟ وما سبب كل هذا اللغط حوله؟


يتواجد هذا السجن بمدينة مكناس المغربية التي تزخر بعدة معالم أثرية من أبرزها : باب المنصور، ومربط الخيول، وجامع الزيتونة، وساحة الهديم، وسجن قارا. هذا السجن يعتبر لغزا حير الكثير من المستكشفين والمغامرين، إذ يعد واحدا من أكثر السجون غرابة وإثارة للرعب في العالم. بناه السلطان المولى إسماعيل لسَجن المجرمين والخارجين عن القانون والمعارضين للحكم وأيضا أسرى الأعداء. سجن من دون أي أبواب أو نوافذ، بني على شكل متاهة لا نهاية لها، إذ يحتوي على الكثير من الدهاليز والمتاهات المعقدة لدرجة أن مساحة هذا السجن لم يتم تحديدها على وجه الدقة، ببساطة الداخل إليه مفقود والخارج منه مولود.


تعود قصة بناء هذا السجن إلى رغبة المولى إسماعيل في بناء صرح عظيم يكون سجنا لعشرات الآلاف من المذنبين. فطلب السلطان من سجين برتغالي صادف وأن كان خبير بناء بأن يتولى أمر هذا المشروع الضخم وسوف يحصل على حريته مقابل ذلك. لم يرفض هذا السجين العرض المقدم له وفعلا استطاع إنشاء السجن الذي يستوعب 60 ألف سجين في آن واحد. ويقال إنه على مدار تاريخه أُلقي فيه أكثر من مليوني سجين.


سجن قارا بدون أبواب أو نوافذ ولم يستطع أي سجين الهرب منه


كما ذكرنا من قبل فإن السجن يحتوي على مخرج واحد فقط، لكن العثور عليه يعد من سابع المستحيلات. لكن إذا كان السجن لا يحتوي على أبواب أو نوافذ فكيف كان يتم إدخال السجناء إليه؟ الإجابة صادمة. كان يتم الإلقاء بهم من فَتحات في سقف السجن وكانت تستعمل أيضا في تزويدهم بالأكل والشرب ما يجعله معزولا تماما عن العالم الخارجي.


مساحة سجن قارا الهائلة السبب في كونه أخطر سجن في العالم


الأمر الأكثر دهشة بخصوص هذا السجن هو مساحته الهائلة، إذ هناك عدة روايات تتحدث عن حجمه، فمنها من ترى أنه بحجم القصور الإسماعيلية التي يقبع تحتها، ومنها من تذهب إلى أنه بحجم مدينة مكناس بأسرها. ورواية أخرى ترى أن السجن أكبر من ذلك بكثير، إذ تمتد مساحته حتى مدينة تازة شرقا ومراكش جنوبا وصولا إلى بعض المدن الشمالية، شيء لا يصدق.


أصل تسميته بسجن قارا قصة سجن مغربي لم ينجح أحد في الفرار منه


يعود سبب تسميته السجن بهذا الإسم إلى روايتين : الأولى تقول أن الإسم مأخوذ من لقب السجين البرتغالي الذي بنى السجن نفسه. والثانية تشير إلى أن هذه التسمية تعود لفترة الاستعمار، حيث كان هناك رجلا أصلع يحرس السجن في تلك الفترة وقارا هي في الأصل أقرع باللهجة المغربية.


قصص مرعبة عن حوادث اختفاء في سجن قارا الداخل مفقود والخارج مولود


تعددت القصص عن أناس اختفوا داخل سجن قارا من أشهرها : قصة البعثة الإسبانية. ففي الثمانينات أمر الملك الحسن الثاني فريق استكشاف إسباني بعمل دراسة حول سجن قارا وكشف حقيقته، فدخل الفريق وتوغل عميقا بين ردهات السجن حتى تاه هناك ولم يتم العثور عليه حتى الآن. وهناك قصة أخرى عن اختفاء بعثة فرنسية قررت الدخول إلى السجن قصد استكشافه، لكنها لم تكن تعلم بأن السجن سيقوم بابتلاعهم، فقررت السلطات المغربية إغلاق السجن وتركت جزءا صغيرا منه كوجهة سياحية.


أسرار أخرى لا زال يخفيها سجن قارا أسرار عن جحيم مكناس


سجن قارا وإلى يومنا هذا لا زال يخفي العديد من الأسرار التي تعددت بشأنها التأويلات، ومن أبرز هذه الأسرار : من الذي قام ببناء هذا السجن في الأساس؟. رغم أنني قلت سابقا أن المولى إسماعيل هو من قام ببنائه إلا أن هناك تأويلات أخرى، فمنها من ترى أن السجن كان موجودا منذ القدم وأن المولى إسماعيل فقط قام بترميمه واستخدامه كسجن. الرواية الأخرى تقول أن السجن هو في الأصل مدينة أثرية تحت الأرض، قام ببنائها أناس قبل آلاف السنين هربا من الحروب والكوارث الطبيعية. الرواية الثالثة تتحدث عن كون هذا المكان عبارة عن مطمورة، وهو مخزن شيد لحفظ الأطعمة والحبوب تحسبا لأي ظرف قد تشهده المدينة.


أكثر ما يثير الرعب حول هذا السجن هو ما يسمى بلعنة سجن قارا. إذ يعتقد أهالي مكناس أن السجن تسكنه الجن والشياطين وكل من يدخل إليه يشعر بوجودهم ويستطيع سماع همساتهم بين الجدران، وهذا ما يجعله من أكثر الأماكن خطرا ورعبا حول العالم.


هكذا نكون قد وصلنا لنهاية هذه المقالة التي تحدثنا فيها عن أحد أشهر الأماكن رعبا في العالم، سجن قارا. أرجو أن أكون قد أفدتكم بهذه المعلومات، شاركونا برأيكم في التعليقات ولا تنسوا زيارة حساباتي الأخرى على مواقع التواصل الاجتماعي ونشر هذه المقالة مع أصدقائكم، وإلى أن ألقاكم في مقالة جديد إلى اللقاء.




كتابة تعليق