مراجعة رواية استحضار لسامح شوقي العودة من داخل القبر

+ حجم الخط -

السلام عليكم، في هذه المقالة سنقوم بمراجعة رواية استحضار الرواية التي ستأخذك لأعماق الجحيم، صدرت هذه الرواية سنة 2019 وهي للروائي المصري سامح شوقي المعروف بروايات الرعب وله أيضا رواية أسفار الشياطين وعوالم سفلية، ربما قد تبدو لك من عنوانها أنها مجرد رواية خيالية لكن ما إن تقرأها حتى تعرف بأنها عكس ذلك، فالأحداث التي جرت وبعض جلسات استحضار الأرواح هي حقيقية كما جاء على لسان الكاتب نفسه، فهل أنت شجاع بما فيه الكفاية لمتابعة القراءة؟؟


مراجعة رواية استحضار لسامح شوقي العودة من داخل القبر
 مراجعة رواية استحضار لسامح شوقي العودة من داخل القبر


"بعض من جلسات استحضار الأرواح التي وردت في الرواية مستوحات من وقائع جلسات حقيقية موثقة، جرت في المعهد الدولي للبحث الروحي بلندن"

تبدأ الرواية مع مجموعة من رجال البحث الجنائي والمحققين الذين يحاولون حل لغز حادث غامض وقع في ليلة 22 ديسمبر 1942


لم يكن العمل في تلك الليلة الباردة من شهر يناير اعتياديا كما لم يكن ما ينتظر تلك المجموعة من مفاجآت في الحسبان.. ص11


السيد فؤاد السباعي هو رئيس هذه الجلسة، بدأ باستجواب شخص ما وهو الدكتور نزيه عبد الباسط علوان أستاذ الفيزياء بكلية العلوم، فما علاقته بهذا الحادث الغامض؟


بدأت القصة منذ أن كنت جالسا إلى مكتبي في الجامعة.. عندما مددت يدي لأتناول فنجان القهوة وأنا أتصفح الجريدة فانتفض جسدي عندما وجدت فجأة رجلا غريبا يقف أمام مكتبي وينظر في عيني مباشرة.. ص13

حاول الدكتور نزيه أن يعرف هوية هذا الشخص لكنه لم ينطق بأي كلمة وكل ما فعله هو وضع دفتر أحمر على المكتب وأخذ ساعة رملية كانت موضوعة هناك وغادر في هدوء.


احتبس صوتي وتدفق الدم بعنف نحو رأسي من هول الصدمة عندما خرج الرجل من الباب بينما كان البال لا يزال مغلقا.. لقد نفذ بجسده من الباب المغلق.. كأنه شبح.. ص14

لم يصدق الدكتور نزيه كل ما حدث معه واعتبره مجرد أوهام وتهيؤات بسبب الإرهاق فقرر العودة للمنزل ليأخذ قسطا من الراحة، لكن أثاره ذلك الدفتر الأحمر وأراد أن يقرأه. فما هي قصة هذا الدفتر؟ وما علاقته بتلك الحادثة الغامضة؟


ترددت قبل أن أمد يدي وأمسك بالدفتر.. رفعته في هدوء شديد.. وفتحت غلافه فوجدت في الصفحة الأولى عدة بيانات..
الاسم: جلال فريد الحلبي.
الوظيفة: أستاذ بمدرسة المترجمين.
العنوان: الطريق العام.. البناية 36 الطابق الخامس..
الموضوع: سري للغاية.
قلبت الصفحة فإذا جملة واحدة مكتوبة بخط عريض في منتصف الصفحة.. كانت تقول....
(لا تقرأ الصفحات التالية ما لم تكن على استعداد أن تتغير حياتك إلى الأبد) ص16

بدأ الدكتور نزيه بقراءة هذا الدفتر في ذهول وانجذاب متنقلا بين صفحاته، فهناك شيء غامض بخصوص هذا الدفتر وما يحتويه. فما الذي وجده في هذا الدفتر؟


إنه يتيح القدرة على التواصل مع الموتى.. ذلك التواصل الذي سيجعلني أكثر قدرة على فهم الكون.. ويفتح أمامي أبواب كنوز المعرفة.. وأرجو ألا يفتح علي أبواب الجحيم.. ص18

نعم هذا الدفتر هو مذكرات السيد جلال وقد سجل فيه كل جلسات استحضار الأموات التي قام بها، بدأ الخوف يدب في قلب الدكتور نزيه بعد أن كان غير مقتنع بكل ما حدث معه فهو رجل علم لا يؤمن بالخوارق والماورائيات. فهل فعلا يمكن استحضار الأرواح؟ وما الذي حدث للسيد جلال؟


بينما كنت أشرع في استكمال القراءة.. إذا بي أسمع صوت خطوات أقدام تقترب في الخارج.. لم أسمع من قبل هنا صوت خطوات حاد بهذا الشكل.. كان بعيدا ثم أخذ يقترب بشدة حتى توقف أمام الباب تماما.. وشعرت بأن ظلا ما يظهر من تحت حافة الباب.. انتظرت أن يدق الباب أحد ولكن لم يحدث.. وبينما الظل مازال موجودا قررت أن أفاجئ ذلك الواقف بالخارج.. فربما هو ذلك الزائر المرعب.. قمت بحرص وتحركت ناحية الباب بمنتهى الهدوء بينما كنت أراقب تلك الظلال التي لم تتحرك بل ثبتت في رسوخ أمام باب مكتبي.. اقتربت حتى إذا كنت خلف الباب مباشرة.. فتحته دفعة واحدة.. فإذا لا أحد. ص26-27

توجه الدكتور نزيه للعنوان الذي وجده في أول الدفتر وهو عنوان السيد جلال لكي يزيح الغموض عن هذه القضية، لكن ما اكتشفه هناك كان الصدمة الكبرى، فقد عرف من أحد الجيران بأن السيد جلال هو بالفعل ميت منذ شهر ونصف والمصيبة أنه ليس الوحيد الذي حدث معه كل هذا بل هناك أناس قبله تعرضوا لمثل هذا الحادث، فدله ذلك الجار على المكان الذي سيجد فيه تلك الساعة الرملية التي أخذت منه، وهو في المقابر وبالتحديد قبر السيد جلال نفسه، لكن لماذا السيد جلال يحاول بكل الطرق التواصل مع الدكتور نزيه رغم أنه لا يعرفه؟


قرأت اللوحة جيدا باسم جلال فريد وتاريخ الوفاة منذ شهر.. ولكن لفت نظري شيء ملون كان موضوعا في الأسفل كأنه مخبأ.. بين الشبكة الحديدية وبوابة المقبرة.. فحاولت أن أستوضحه.. كنت أتفقد هذا الشيء الملون الغريب عندما احتبست أنفاسي فزعا.. فقد فوجئت بأن الشيء الملون هذا هو ساعتي الرملية.. إنها تقع خلف الحاجز الحديدي.. ص35-36

قرر الدكتور نزيه بعد ذلك أن يقوم بزيارة معهد البحث الروحي لكي يعرف كل ما يحدث له مع أنه لا يؤمن بكل هذه الأشياء ولا يؤمن بوجود الله حتى، فتوجه إلى مدير المعهد فإذا به أحد أساتذته في الجامعة وهو السيد أيوب. قام الدكتور نزيه بقص كل ما حدث معه للسيد أيوب وكان رده هو أن كل هذا كان بسبب الأشباح وأن عليهم أن يقوموا باختبارات لكي يعرفوا كل شيء متعلق بهذه القضية.


الآن.. ما حدث معك بناء على روايتك هو تجسد حقيقي لشبح ميت منذ أكثر من شهر.. والتجسدات الروحية لا تحدث بلا سبب.. إذا لابد وأن هناك شيئا ما وراء ما حدث.. لابد من معرفة لماذا حضر بهذا التجسد الفذ الذي تصفه؟؟ ولماذا أحضر لك الدفتر؟؟ وما الذي يريد أن يقوله لك تحديدا؟؟ ولماذا أخذ الساعة الرملية بالذات؟؟ وقبل هذا لابد من التأكد أنه ليس في الأمر خدعة.. ص62

سيكتشف الدكتور نزيه بعد قراءته للجلسة السابعة أن السيد جلال قام باستحضار روح امرأة اسمها رشيدة. فمن هي هذه المرأة وما علاقتها بما يحصل للدكتور نزيه؟


استيقظت في ظلام دامس.. شعرت أني قد فقدت البصر.. ظللت أحدق في ظلمة ليس فيها بصيص نور.. فتيقنت أني فقدت بصري.. وكان الصوت مكتوما والجو خانقا.. ورائحة جيفة منتنة حولي.. شعرت أني بالكاد أستطيع التنفس.. ناديت على من حولي دون انقطاع.. ولم يجبني أحد.. ص78

بعد هذا سيتعرض الدكتور نزيه لعدة أحداث خارقة داخل منزله، فهل هذه الحوادث هي محاول من أحد الأرواح للتواصل معه؟ أم أن جلال هو من يطارده؟


لست على يقين من الوقت ولكن أعتقد أنه كان في منتصف الليل عندما فتحت عيني فجأة مفزوعا من صوت ارتطام قوي.. كأنه صوت باب خشبي يغلق بقوة.. ولكني عندما انتفض جسدي لأعلى اصطدم رأسي بحائل فوقي.. ما هذا؟؟ ألا زلت نائما؟؟ كلا أنا مستيقظ.. فلماذا هذا الظلام؟؟ وما هذا الذي فوقي؟؟ حاولت القيام فاصطدمت به مرة أخرى.. إنه ليس حلما.. تحسست ما فوقي فإذا هو لوح كبير من الخشب بطول جسدي حتى قدمي.. لا أكاد أرفع قدمي حتى تصطدم به.. لم أكن أفهم شيئا حتى حاولت القيام زحفا من تحته فأدركت الكارثة.. هناك ألواح خشبية بجانبي الأيمن والأيسر.. ما هذا.. هل أنا بداخل صندوق؟؟ هل هذا هو ما أظن؟؟ أنا نائم في تابوت خشبي.. ص85-86

سيتعرف الدكتور نزيه على السيد شامل وهو أحد أقارب السيد جلال ليحكي لنا ما حدث مع جلال وكيف دخل مجال استحضار الأرواح وعلاقة كل هذا بوفاته.


أصيب بمرض غريب في صدره جعله يسعل إلى يوم وفاته.. كانت تنتابه نوبات صرع.. وظهرت عليه أعراض مرض جلدي غير معروف.. كلها ظواهر يمكن أن تصيب شخصا عاديا ولكن اجتماعها في شخص واحد في وقت واحد متزامنا مع اختفاء ظواهر الاضطهاد يجعل الفصل بينها وبين اللعنة صعبا للغاية.. ص97

سيتوجه الدكتور نزيه والسيد أيوب والسيد شامل وباقي فريق العمل إلى منزل السيد جلال ليقوموا باستحضار روح رشيدة ومن هذه اللحظة ستبدأ الحوادث الغريبة والمرعبة بالحدوث


أتعرف أمرا؟؟ لقد قلت لأيوب أن هناك خدعة وسأكتشفها.. لكن الحقيقة أني لست متأكدا من ذلك.. لقد رأيت بعيني كل شيء قبل بداية الجلسة.. لقد كنت أتابع كل الخطوات بنفسي.. كان الضوء قويا.. ولم يكن هناك مجال للخداع.. حتى كلمة السر بيني وبين رشيدة.. ذلك الاتفاق لم يكن لأحد أن يعرفه غيرنا.. أعتقد أنها كانت فعلا رشيدة.. ولكن لماذا توعدتني.. لا أعرف.. ليس عندي أي تفسير.. أنا متعب.. أنا لم أعد قادرا على التفكير. ص148-149

بعد جلسة الاستحضار هاته سيتوجه الدكتور نزيه إلى صديقه شاهين الذي سيدله على طريقة لكي يعرف بها الحقيقة الكاملة، فما هي هذه الطريقة؟ وهل كانت طقوس استحضار الأرواح مجرد خداع وكذب؟ وأين هي الحقيقة الكاملة بالضبط؟ ومن هو شاهين هذا؟ وكيف له أن يعرف مثل هذه المعلومات؟


كان ما رأيته حقا يذهب العقل ويحبس الأنفاس.. كان زحاما شديدا من كائنات دخانية.. لم تكن كائنات نورانية.. إنها دخان كالذي رأيت رشيدة تتجسد به في الجلسة.. إنها أشباح.. ص161

سيقوم الدكتور نزيه بعمل هذه الطقوس وسيلتقي بروح السيدة رشيدة لكنها ستخبره بأشياء صادمة، فما الذي كانت تعنيه بتلك الكلمات؟


كنت مذهولا لدرجة أني لم أشعر بذلك الذي يقف ملتصقا بي يتأمل وجهي في تعجب.. عندما انتبهت له ونظرت إليه صر خ في وجهي صرخة أصمت أذني.. فتراجعت للخلف مرعوبا.. ص161

كانت هذه المقابلة التي سيكتشف فيها نزيه بأن الروح موجودة وهي أساس الحياة وبدأ بالتغير والتخلي عن بعض معتقداته المادية وسيدله شاهين على مكان سيساعده ولكن اشترط عليه بألا يذهب وحده دله على العرافين الثلاثة الذين سيفسرون كل ما قالته رشيدة لكن هذا اللقاء سيكون محفوفا بالمخاطر إذ أنه طريق ملعون لم ينج منه أحد من قبل، قرر الدكتور نزيه أن يأخذ معه الدكتور أيوب الذي وافق على خوض هذه التجربة كونها ستضيف له خبرة جديدة، فما الذي سيعيشه الدكتور نزيه في هذا اللقاء؟ وهل سيجد كل الإجابات عن أسئلته؟


ظللت أفكر قليلا وأرتب الأمر في رأسي.. حاولت التفكير في أي طريق مختلف.. أي تفسير.. ليس هناك باب لم أطرقه.. أنا عالم الفيزياء الجامعي المرموق.. المادي الصلب.. استحضرت الأرواح وذهبت إلى عوالم نجمية والآن بقي أمامي أن أطرق أبواب العرافين.. وأي عرافين؟؟ من الجلي أنني سأستشير سحرة.. حسنا قد تكون هذه نهاية الرحلة.. لا أدري ولكني مضطر.. حتى يتكون لدي رأي كامل لا بد من رؤية هؤلاء.. ص166-167

في هذه المغامرة الجديدة سيدخل الدكتور نزيه والدكتور أيوب الأرض الملعونة وسيلتقيان هناك بشخص يدعى نعمان الذي سيدلهم على مكان العرافين الثلاثة، سيقص الدكتور نزيه على العرافين ما قالته رشيدة وما إن انتهى من الحديث حتى بدت على وجوههم علامات الخوف والرعب والتوتر.


قمنا وذهبنا معه غير بعيد حتى توقف عند قبر مفتوح.. فدخل فيه وأشعل شموعا وقال ادخلا.. فدخلنا.. فإذا بالمكان متسع في الداخل يتسع لأربعة أو خمسة أشخاص.. ولكنه شديد البرودة.. ص181

في الحقيقة ليست هناك أرض ملعونة أو أي شيء، وما وجدوه بعد ذلك جعل الدم يتجمد في عروقهم، وجدو على أحد القبور مرسوم عليها نجمة داوود اليهودية ومكتوب عليه اسم رجل يعرفونه جيدا، لكن كيف مات هذا الرجل وهم قد التقوا به قبل بضع ساعات؟ وكيف تحول الأمر فجأة من مجرد جلسات استحضار الأرواح إلى هذا؟ وهل شاهين كان يحاول مساعدتهم حقا أم أنه كان يستدرجهم إلى شيء ما؟ وما الذي سيحدث بعد كل هذا؟


الملك الموعود.. غشينا زمانه وستبدأ العلامات.. لن يبقى العالم كما كان.. كل شيء سوف يتغير.. سوف يوفى الوعد القديم.. وسيجتمع أبناء النار.. وتفتح البوابات في وادي النيل.. توشك الساعة أن تشير إلى الوقت المعلوم.. على أطلال العالم القديم.. سيتشكل العالم من جديد.. ستتجسد الشياطين.. ويملأون الأرض بالأكاذيب.. حتى الشيطان سيدعو للإيمان.. وسيخرج ذو العمامة الزرقاء لينشر الرعب في أرض الجليد.. هذا أوان النبوءة العتيقة.. هذا هو الوعد القديم.. إنها علامة زمانه.. ستسبقه سنون مليئة بالخداع والزيف.. حتى العلم سيتم تزييفه.. وبين يديه فتنة ودماء.. فساد ومجاعة.. مع بداية العصر الجديد عصر برج الدلو.. لن تبرح الشمس أربع وعشرين عاما في برج الدلو حتى تبرز الأرض من قلب الماء ويخطو على الأرض كما لم يفعل أحد قبله. ص186-187

هل تظن أن الرواية انتهت هنا؟؟ لا بل القصة الحقيقية لم تبدأ بعد وتنتظر منك أن تقوم بقراءتها لتتعرف على الأحداث القادمة التي ستصدمك كما صدمتني عندما كنت أقرأها فهي لها علاقة وثيقة بما نشهده من أحداث غريبة وما نعيشه الآن في واقعنا


ومن المنظور الإسلامي.. يقول نبي المسلمين بالنص إن في البحر شياطين مسجونة أوثقها سليمان توشك أن تخرج فتقرأ على الناس قرآنا.. ص213

هذه كانت نهاية المقالة، أرجو أن أكون قد أفدتكم بهذه المعلومات وشاركونا برأيكم في التعليقات ولا تنسوا زيارة حساباتي الأخرى على مواقع التواصل الاجتماعي ونشر هذه المقالة مع أصدقائكم، وإلى أن ألقاكم في مقالة جديد إلى اللقاء.


لا تشاهد هذا الفيديو ما لم تكن على استعداد أن تتغير حياتك إلى الأبد


كتابة تعليق