تاريخ مدينة تطــوان إحدى عجائب الحضـارة الأنـدلـسية

+ حجم الخط -

مدينة تطوان أو تمودة إحدى عجائب الحضارة الأندلسية وتلقب بالحمامة البيضاء، هي مدينة قديمة جدا وتحديدا منذ الفترة الرومانية أو ما قبل ذلك. إن تاريخ تطوان يرتبط بقوة بالعنصر الأندلسي وهذا ما نجده جليا من خلال هندستها المعمارية وفنها وثقافتها الذي يتأثر بالحضارة الأندلسية. وظلت محتفظة به لعقود طويلة وبعيدا عن التأثيرات الخارجية ما جعلها تندرج في قائمة التراث العالمي لمنظمة اليونسكو.


تاريخ مدينة تطــوان إحدى عجائب الحضـارة الأنـدلـسية
تاريخ مدينة تطــوان إحدى عجائب الحضـارة الأنـدلـسية


مدينة تمودة أحد أعرق المواقع الأثرية الواقعة بمدينة تطوان إحدى عجائب الحضارة الأندلسية. هي قرون طوال من التلاقح الثقافي أثمر هذه المدينة الملقبة بالحمامة البيضاء رمز السلام والتسامح الديني. هي مدينتي التي ولدت وترعرعت فيها ولها في قلبي مكانة كبيرة ربما لن أبالغ إن قلت أنني لن أستطيع العيش في مدينة أخرى غيرها. هذا فقط السبب في كتابتي لهاته المقالة فدعونا نتعرف معا على تاريخ هذه المدينة العريقة في صدر الموضوع.


تمودة المدينة الأثرية التي بنيت على يد الأمازيغ والرومان


تمودة مدينة قديمة أسسها الملك الأمازيغي باكا سنة 200 قبل الميلاد. تقع تمودة وسط سهل خصب على الضفة اليمنى من وادي مارتيل الذي يجري من الغرب إلى الشرق بين جبال بني حزمر جنوبا وسامسا شمالا على بعد 5 كلم جنوب غرب تطوان بجنب الطريق المؤدية إلى مدينة شفشاون.


كلمة تمودة هي عبارة عن اسم أمازيغي Tamda التي تعني بركة أو مستنقع، ولعل السبب في هذه التسمية يعود لكونها تتواجد على ضفاف وادي مارتيل.


لقد وصل إلينا اسم تمودة هذا عن طريق تاريخ Pline آبلين الطبيعي الذي يعتبر أقدم نص قام بذكر المدينة التي تأكد الأركيولوجيون من وجودها بعد أن عثروا بين أنقاضها على نقش حجري يحمل اسم تمودة وقد نقش باللغة اللاتينية.


وأثبتت الحفريات الأثرية لموقع تمودة وجود آثارَ مدينتين متعاقبتين. الأولى تعود للمدينة الأمازيغية التي أسسها الملك باكا والتي دمرت سنة 40 م إثر أحداث ثورة إيديمون، أما الثانية فهي عبارة عن حصن روماني شيد وسط المدينة المهدمة. واستمر هذا الحصن في لعب دوره إلى غاية الربع الأول من القرن الخامس الميلادي.


تم العثور على بقايا أثرية لعدة تماثيل برونزية ونقود وأواني خزفية ومقابر في موقع تمودة، وتُبرز هذه البقايا الأثرية المستوى الحضاري الرفيع الذي بلغته هذه المدينة. ويبدو ذلك جليا من خلال تصميم المدينة والجودة التي طبعت بناياتها المتناسقة، فقد عَرفت تمودة الأمازيغية تمدنا وازدهارا سريعين بحيث اتسعت شوارعها المتعامدة وتعددت المنازل المطلة عليها وكانت المدينة تسك نقودها محليا. ولقد ساهم موقعها الاستراتيجي في هذا النمو إذ مكن الأمازيغ من العمل على بناء وتطوير مدينتهم في مأمن من المخاطر الخارجية. وأدرج موقع تمودة الأثري في لائحة التراث الوطني سنة 2005.


بعد أن دمرت المدينة تماما على يد الرومان بقيت لمدة طويلة وهي مهجورة، قبل أن يعيد السلطان المريني أبو ثابت بناءها على هيئة قلعة محصنة سنة 1307، في خطوة تمهيدية لتحرير مدينة سبتة. وفي ظل تلك الحروب دمرت المدينة عن بكرة أبيها سنة 1399 على يد الملك الإسباني هنري الثالث.


التأسيس الأندلسي لمدينة تطوان ولادة قيسرية وانبعاث جديد


بعد أن سقطت غرناطة فر أبو الحسن علي المنظري وأصحابه واستقر بمدينة تطوان المدمَرة وقام بإعادة بنائها. ولقد شكلت هذه الهجرة الغرناطية إلى تطوان نقطة بداية جديدة وعامل استمرار وازدهار حضاري، وأصبحت غرناطة حاضرة باستمرار في الذاكرة التطوانية حضورا تاريخيا. هناك اختلافات في تاريخ بناء مدينة تطوان، لكن المرجح أن تكون المدينة قد بنيت على مراحل مما خلق معه هذا الاضطراب في التواريخ.


توافدت أفواج أخرى من المهاجرين على مدينة تطوان الذين اندمجوا في المجتمع التطواني الجديد بكل يسر. وبعد عمر ناهز 85 سنة مات أبو الحسن المنظري عام 1511، وضريحه يوجد بمقبرة المدينة القديمة بتطوان، ودفن بجواره المجاهد الوطني عبد الخالق الطريس. تولى حفيد المنظري الحكم وتزوج بالسيدة الحرة ابنة قائد شفشاون مولاي علي بن راشد التي ستحكم المدينة بدورها بين 1537 و 1542.


الفترة الموريسكية وتولي أسرة آل النقسيس الحكم بتطوان


بعد قرار طرد المورسكيين من الأندلس توافدت على تطوان أعداد مهمة منهم بالإضافة إلى اليهود. ونظرا لوجود أندلسيي القرنين 15 و 16، فإن استيعاب أفواج الموريسكيين لم يحدث خللا اجتماعيا أو ثقافيا في تطوان. وخلال الثلث الأول من القرن 17 بدا المجتمع التطواني متنوعا ومندمجا في آن واحد.


لقد تزامن دخول الموريسكيين إلى المغرب مع الحروب الأهلية التي كانت تشهدها البلاد في إطار الصراع على السلطة بين الأمراء السعديين المتأخرين. وفي ظل هذا الجو المضطرب بدا ظهور أسرة آل النقسيس على مسرح الأحداث السياسية بتطوان أمرا طبيعيا. وأصل أولاد النقسيس من نقاقسة بني يدر وقد تولوا الحكم بتطوان من سنة 1597 إلى سنة 1672.


وما بين سنة 1667 و 1672 أدت الاضطرابات السياسية بشمال المغرب وهجومات السلطان العلوي مولاي اسماعيل إلى اختفاء آل النقسيس من الساحة السياسية.


مرحلة الأوج آل الريفي وعمر لوقاش والصراع على الحكم


بعد إزاحة أسرة “آل النقسيس” عن حكم تطوان تولى عبد الله الريفي الحكم بالجهاد بل مارس التجارة أيضا واحتكر تجارة الشمع والجلد بتطوان. ثم خلفه ابنه الأكبر الباشا أحمد بني علي بن عبد الله الريفي سنة 1713، واستفاد من طريقة والده في التسيير والتدبير. ويعتبر من أبرز الشخصيات على الإطلاق، التي عرفتها الحاضرة التطوانية طيلة تاريخها.


وخلال الصراع بين أبناء المولى إسماعيل على الحكم بعد موت هذا الأخير، ظهرت للوجود أسرة يقودها الحاج أبو حفص عمر لوقاش الذي ثار ضد الحاكم أحمد الريفي. بعدها سيعود الباشا أحمد الريفي إلى تطوان على رأس 8000 رجل، لينتقم من الحاج عمر لوقاش الثائر عليه، وسيقوم أحمد الريفي بنفي لوقاش إلى تارودانت والذي مكث في منفاه إلى أن توفي. ثم حاول الباشا أحمد الريفي أن يحتل فاس، لكنه قُتل في معركة ضد السلطان مولاي عبد الله بن إسماعيل سنة 1734.


بداية أفول تطوان العوامل التي ساهمت في تدهور المدينة


عرفت مدينة تطوان خلال القرن 19 تدهورا اقتصادي واجتماعي. فقد كان ميناءها يحتل المرتبة الأولى من حيث الأهمية لكن شكل بناء ميناء الصويرة ضربة قاسية للاقتصاد التطواني، خصوصا وأن السلطان فرض على بعض التجار التطوانيين الإقامة بالصويرة مما أدى إلى انتعاشها على حساب تطوان. أضف إلى ذلك حرب تطوان (1859-1860) التي أعلنت رسميا عن أفول المدينة، وأيضا هذه الحرب هي التي جعلت الغرب يضطلع على حالة الضعف التي كان يعيشها المغرب على الصعيد العسكري.


المعالم الأثرية لمدينة تطوان القديمة والتسميات السبع


مدينة تطوان محاطة بأسوار يصل طولها ل خمسة كيلومترات وعلوه يتراوح بين 5 و 6 أمتار وعمقه يبلغ 80 سنتيمتر. وتخترق السور سبعة أبواب وهي :

  1. باب المقابر.
  2. باب الجياف.
  3. باب السعيدة.
  4. باب الرموز.
  5. باب العقلة.
  6. باب النوادر.
  7. باب التوت.


ورد اسم المدينة في الكتب والوثائق الرسمية بسبعة مواضع على النحو التالي :


  1. تطوان : هي الصيغة التي يكتبها أغلب الناس، وكانت مستخدمة في القرن الثامن أيضا.
  2. تطاون : هي الصيغة التي ينطقها جميع أهل المدينة والبلاد المغربية.
  3. تطاوين : هي الصيغة المكتوبة في أغلب الوثائق والرسوم العدلية القديمة.
  4. تيطاوين : وردت هذه الصيغة في تاريخ ابن خلدون، وكتاب البيدق الذي ألف خلال القرن السادس، وكتاب النفحة المسكية الذي ألف خلال القرن العاشر.
  5. تطاوان : هي الصيغة التي ذكرها أبو عبيد الأندلسي في كتابه المسالك والممالك خلال القرن الخامس.
  6. تيطاوان : هي الصيغة التي وردت في كتاب البكري أيضا، وكتاب الاستبصار اللذين ألفا خلال القرن السادس.
  7. تيطاون : هي الصيغة التي ذكرها المراكشي في كتابه (البيان المغرب في أخبار المغرب) بحوادث سنة 347م.

فريق أتليكو تطوان لكرة القدم يلعب في الدوري الإسباني 


أما فيما يتعلق بالشأن الرياضي فيعتبر فريق المغرب أتلتيكو تطوان النادي الرياضي الوحيد إفريقيا الذي لعب في الليغا الإسبانية رفقة أندية عريقة مثل نادي برشلونة وريال مدريد، وأيضا استطاع الوصول إلى ربع نهائي كأس ملك إسبانيا. تأسس نادي الحمامة البيضاء يوم 12-03-1922 من طرف شخصيات إسبانية مشجعة لنادي أتلتيكو مدريد كانت مقيمة بتطوان. لهذا فطقم نادي أتلتيكو تطوان مشابه لطقم نادي أتلتيكو مدريد.


يعتبر الحاج الفيلالي أول رئيس مغربي يترأس نادي أتلتيكو تطوان بعد كثير من الرؤساء الإسبان الذين ترأسوا الفريق. ويستضيف مباريات فريق المغرب التطواني ملعب سانية الرمل أو المعروف عندنا ب لايبيكا الذي تجاوز عمره المائة سنة.


بعد مرور تسعين سنة على إنشاء النادي، فاز أتلتيكو تطوان بأول لقب معترف به في تاريخه بعد حسمه لقب الدوري المغربي سنة 2012 و الثاني سنة 2014.


لكن بعد هذه الفترة عرف الفريق عدة أزمات وانتكاسات انتهت بنزوله للقسم الوطني الثاني في الموسم المنصرم. لكن في هذا الموسم تحسن أداء الفريق كثيرا بقيادة الإطار الفني السيد عبد اللطيف جريندو وتمكن من احتلال المركز الأول في ترتيب القسم الثاني وهكذا حقق الصعود للقسم الأول وأعاد الفريق لمكانته الطبيعية.


هكذا نكون قد وصلنا لنهاية هذه المقالة التي تعرفنا فيها على التاريخ العريق لمدينة تطوان رمز الأمن والأمان. أرجو أن أكون قد أفدتكم بهذه المعلومات، شاركونا برأيكم في التعليقات ولا تنسوا زيارة حساباتي الأخرى على مواقع التواصل الاجتماعي ونشر هذه المقالة مع أصدقائكم، وإلى أن ألقاكم في مقالة جديد إلى اللقاء.




كتابة تعليق