عز الدين أوناحي الرسام الجديد الذي تتابعه أعين نادي برشلونة

+ حجم الخط -

عز الدين أوناحي اللاعب المغربي الذي خطف الأنظار في مونديال قطر بفنياته ومراوغاته وتمريراته الحريرية، ما جعل الأندية الأوربية تتصارع لضمه على رأسها نادي برشلونة. أذهل اللاعب كل من رآه على أرضية الملعب، فهو يركض في كل مكان ويتواجد أينما تواجدت الكرة. سيطرة وتحكم وخروج سلس بالكرة من الخلف، وضرب لخطوط المنافس بتمريرة سحرية، هذا هو اللاعب عز الدين أوناحي وما خفي كان أعظم.



عز الدين أوناحي الرسام الجديد الذي تتابعه أعين كشافة نادي برشلونة
عز الدين أوناحي الرسام الجديد الذي تتابعه أعين كشافة نادي برشلونة


عز الدين أوناحي من مداعبة الكرة في الأحياء إلى الاحتراف بأوربا


انطلقت مسيرة أوناحي الكروية من فريق الرجاء البيضاوي المغربي، حين تم رصده من طرف كشافة الفريق وهو يداعب الكرة، بأحد أحياء البيضاء الفقيرة وهو ما زال لم يبلغ بعد العاشرة من عمره. التحق عز الدين أوناحي بأكاديمية محمد السادس لكرة القدم في سن 15 سنة، حيث لعب هناك لثلاث سنوات، لكي تبدأ مسيرته الاحترافية في أوروبا من هنا، في سن 18 سنة.


انتقل عز الدين أوناحي بين عدة أندية فرنسية ممارسة بالقسم الثالث، قبل أن ترصدُه أعينَ كشافةِ نادي أونجيه بفضل مستواه المميز وأدائه الرائع، فانتقل إلى اللعب بالدرجة الأولى في الدوري الفرنسي بعقد مدته أربع سنوات سنة 2021. مباراة أوناحي الأولى مع ناديه الجديد كانت ضد فريق أولمبيك ليون، عندما دخل بديلا للاعب سفيان بوفال. قدم أوناحي موسما متميزا لفت أنظار مسؤولو نادي ليل الفرنسي إليه، لكن هذه الصفقة لم تكتمل، وأعلن نادي أونجيه تمديد عقد اللاعب لموسم إضافي.


كان الظهور الأول لأوناحي مع المنتخب المغربي بفضل المدرب السابق وحيد خليلوزيتش حين ذهب لمتابعة سفيان بوفال، لكنه صدم بالمستوى الذي يقدمه أوناحي ليقرر استدعاءَه لخوض نهائيات كأس أمم إفريقيا المنصرم، حيث شارك في المباراة التي جمعتهم بمنتخب غانا التي انتهت بتفوق الأسود بهدف دون رد. أما هدف أوناحي الأول مع المنتخب فقد كان خلال إقصائيات كأس العالم قطر 2022، حيث سجل أوناحي هدفين وساهم في فوز المنتخب المغربي على نظيره الكونغولي، بنتيجة أربعة أهداف لهدف ليضمن بذلك بطاقة العبور.


أوناحي الرسام الجديد الذي تتابعه أعين كشافة نادي برشلونة


يتشابَهُ أسلوبَ لعبِ عز الدين أوناحي كثيرا مع اللاعب الإسباني السابق أندريس إنييستا، حيث يجمع بين السرعة والمهارة والاحتفاظ بالكرة واللعب تحت الضغط وسلاسة الخروج بالكرة من الخلف وقدرة لعبه في عدة مراكز. بالإضافة إلى لياقته البدنية العالية التي تجعله يركض لمسافات طويلة خلال المباراة، وهذا ما تظهره معدلاتُ العمل لديه حيث ركض في مباراة ثمن النهائي لمسافة 14 كلم. هذا ما جعل مدرب المنتخب الإسباني لويس إنريكي متفاجئا ومصدوما من الشيء الذي يقدمه أوناحي على أرضية الملعب، وكيف كان يتواجد في كل مكان.


كان عز الدين أوناحي ضمن التشكيلة التي كتبت التاريخ في مونديال قطر 2022، ومن بين اللاعبين الذين ساهموا في رسم ونشر الفرحة التي عمت أرجاء العالم العربي والإفريقي والعالمي. هذه التشكيلة التي تفوقت على التشكيلة الأسطورية للمنتخب في مونديال المكسيك 1986، ومونديال فرنسا 1998، وبات هذا الجيل أفض جيل في تاريخ كرة القدم المغربية والعربية والإفريقية.


أبرز ما قيل عن فنيات اللاعب عز الدين أوناحي


لويس إنريكي مدرب منتخب إسبانيا سابقا :

"تفاجأت من اللاعب الذي يرتدي الرقم 8، آسف لا يحضرني اسمه، يا إلهي من أين أتى ذلك اللاعب؟ يلعب بشكل رائع. نعرف أشرف حكيمي وزياش وأيضا النصيري بالطبع وكذلك أمرابط؛ لكن هذا الشاب لم يتوقف عن الركض فقد كنت أناقش أداءه مع الطاقم، مذهل".

محمد أبو تريكة نجم منتخب مصر سابقا :

"عزالدين أوناحي واحد من أفضل اللاعبين الموجودين في منتخب المغرب"

وأضاف :

"قدم أداء على أعلى مستوى أمام منتخب البرتغال، ولم يسمح لأحد بالمرور أو الاقتراب من مرمى ياسين بونو. أوناحي يشبه النجم العالمي إنييستا. أداء عالمي على أعلى مستوى".


إلى هنا نكون قد وصلنا إلى نهاية هذه المقالة عن اللاعب المغربي عز الدين أوناحي، اللاعب الذي صنع المعجزة مع المنتخب المغربي، والرسام الجديد الذي تتابعه أعينُ نادي برشلونة. لا تبخلوا علينا أصدقائي بالدعم والتحفيز لكي نستمر بتقديم المزيد والمزيد، كما يمكنكم ترك تعليقاتكم وآرائكم عن اللاعب بالتعليقات، وإلى اللقاء في مقالة جديدة إن شاء الله.



كتابة تعليق